ظاهرة الباكدرافت و الفلاش أوفر

نظرة عامة

ظاهرة الباكدرافت و الفلاش أوفر

1-تعريف ظواهر النار

2- ظاهرة الفلاش-أوفر      

3- ظاهرة الباكدرافت              

4- طرق التدخل

 

1- تعريف ظواهر النار :

معظم الحرائق التي يواجهها رجالالاطفاء تحدث في المباني و خصوصا في الاماكن المغلقة أو شبه المفتوحة. بحيث تقع عدة حوادث خلال عمليات الاستطلاع أو خلال إطفاء الحرائق، مما يجعلالتكيف ضروري  مع  تقنيات المعرفة و تقنيات التدخل.         
·استخدام المواد الاصطناعية الجديدة في المباني، و فضلا عن تحسين عزل المحلات فيما بينها، أثر  تأثيرا  كبيرا  على نوعية و قوة النار 
في المناطق المغلقة أو شبه المفتوحةوبالتالي، فإن هذه النيران أحيانا تنطلق من البداية في نطاق ضيق ،ثم  تنمو بسرعة كبيرة، مما
ينتج عنه ظهور  كمية كبيرة من الدخان و ارتفاع في درجة الحرارة . هاته الحرارة ستعمل على تحلل المواد و اصدار ابخرة و غازات حارة   (عملية التسامي) .
و هذا بدوره يؤدي بعد ذلك : 
اما  الى انفجار الدخان   و الأبخرة  والغازات الحارة المتراكمة ، بعد   ادخال الهواء بمحل مغلقو هذه الظاهرة تسمى : الباكدرافت 

أو الى اشتعال ومضي و لحظي للمواد القابلة للاشتعال الموجودة في محل شبه مفتوح  او مفتوح جزئيا . هذه الظاهرة تسمى : الفلاش-أوفر .
تمت مواجهة هذه الظواهر في الماضي دون معرفة   او تفسير لعملية انطلاقها ، رغم انه تم التأكد  و في كثير من الحالات   ان رجال المطافئ يكونون هم السبب في انطلاق الظاهرة  خصوصا بعد كسر زجاج النوافذ او فتح الابواب . 
لهذا سنتتطرق هنا لهذا الموضوع لدراسةالظواهر ، و دراسة التقنيات العملية للاستعمالها في التنبؤ و الحماية و المواجهة .   هاته    
·2- ظاهرة الفلاش-أوفر

تبدأ المرحلة الاولى بانطلاق
الشعلة ،بحيث يكون انتشار النار بطيئا و محدودا ، و الهواء وفيرا مقارنة مع كمية
استهلاكه . 
و
اذا توفر الوقود او المادة المستهلكة ، تنتشر النار بسرعة.

ومع ارتفاع الحرارة ، تقوم النار بتسخين العناصر المجاورة و التي بدورها ستتبخر
غازاتها بفعل ظاهرة التسامي
، لتشتعل
خطوة خطوة و
ترتفع الادخنة في الاعلى على
نحو متزايد بواسطة الحمل الحراري لتتجمع بأعلى الغرفة بحيث ستستهلك الاكسجين بشكل
سريع. Almos3if.com

اذا كانت
للغرفة تهوية كافية ،
لتوفر للنار الهواء الكافي ، سوف تنتشر هاته النيران  و
تنمو بسرعة و ستظهر
شعلات
وامضة بالواجهة بين المنطقة الساخنة و المنطقة التي بها هواء او المناطق التي بها فتحات مثل النوافذ و الابواب ، هذه الشعلات الوامضة تسمى ألسنة نيران أو رول-أوفر.

ألسنة النار هي علامة تحذيرية  للفلاش-أوفر، فالحرارة جد مهمة ، و جميع المواد الوقودية خاضعة للاشعاع بفعل الحرارة و الدخان الحار ، كما ان ظاهرة التسامي تكون في أوجها.

عندما تكون الحرارة ما بين 300و 600 درجة مأوية ، يمكنان تشتعل الغازات الحارة المنبعة  بفعل ظاهرة التسامي بشكل ذاتي  اي فلاش-أوفر في جل الغرف او المحل  ، وبفعل هذا الاشتعال المفاجئ قد تنتقل الحرارة حتى 1000 درجة مأوية في جزء من الثانية وهنا يكمن خطر الظاهرة.هذه الظاهرة قد تحدث ما بين 5 دقائق حتى10 دقائق بعد اندلاع الحريق ، و هي اللحظة التي قد صل فيها فريق الاطفاء لعين المكان أو لحظة الاستطلاع و المعاينة.                   
·3- ظاهرة
 الباكدرافت

في هذه الحالة ، و لكي تنمو البؤرة تحتاج لمادة الاوكسجين  و هذا الاخير نسبته ضعيفة جدا ، لان التهوية تتم عبر فتحة ضيقة جدا.

كيف تتنامى هذه الظاهرة ؟
تقوم النار باستهلاك الاوكسجين بسرعة ثم ستتناقص و تتضاءل                   
لن تنطفئ النار بل ستستتر
                   
ستستمرعملية الاحتراق الغير الكامل بشكل تصاعدي مع اصدار الادخنة التي تحمل معها جزيئات و غازات غير محترقة قابلة للاشتعال

سيرتفع الضغط داخل الحجرة مما سيؤدي الى حركة الدخان و الهواء نحو فجوات الابواب والنوافذ

سيغزوالدخان جميع طبقات الغرفة  .اما الغازات الحارة الغير المحترقة ستكون ذات تركيز عال بحيث يفوق تركيزها الحد الاعلى
للانفجار .
               
يبقى الخطر في هذه الحالة الفريدة  ، يكمن في انها تفتقر لعنصر واحد حتى يكون هناك تفاعل ، الا و هو عنصر الهواء .
فلو خلقنا منفذ للهواء عن طريق كسر نافذة او فتح باب ، سينجم عن ذلك انفجار للغازات المتجمعة في الغرفة.

يخشى من هذه الظاهرة في الاماكن المغلقة بحيث يدخل الهواء بكميات قليلة .
لكن الخطر الرئيسي يكمن في ظل هذا الهدوء ، بحيث يكون  المتدخلون سببا رئيسيا في انفجار هذه الغازات المتراكمة و ذلك اما بسبب قلة المعرفة أو بعدم الاحتياط. 
                  
·4- طرق التدخل
:

أمام هذا النوع الخطير من الظواهر النارية ، يجب القيام بتكتيكات عملية بعد الاستطلاع  و أثناء البحث بناء على  نوع العناصر المساعدة في ظهورهذه الظاهرة .

في البداية يجب معرفة موقع الحريق و التأكد من نوع الحريق هل هو في مكان مغلق ام  مفتوح جزئيا . كما يجب اعتبار اي حريق بمسكن  او مستودع او حظيرة أو ورشة عمل كأنه حريق بمكان مغلق. 

انتشار النار في المحلات المغلقة يكون دائما مرتبطا مباشرة بحجم المحل و بكمية المادة القابلة للاحتراق الموجودة به .

قبل الاستطلاع :  
يجب التحقق من المعدات الشخصية

بسط  رامية مياه او راميتين ( صبيب 250 لتر بالدقيقة على الاقل ) مع ديمومة المياه بالخراطيم
اضافة عنصرين ثانويين للسلامة                    
·انخراط الحد الادنى للمتدخلين 
اثناء الاستطلاع :

 اثناء الاستطلاع يجب التحقق من عنصرين اساسين :                   
مرحلة النار : 
هل هي قيد التطور أم في أوجها أم في طور انخفاظ  و تيرتها
        
التهوية : يجب معرفة قوة و اتجاه التيار الهوائي لانه يسهل عملية البحث اثناء الاستطلاع عن المواد المنذرة عن وقوع باكدرافت او فلاش أوفر

·1- النار تحتوي على مصدر هواء : 

من العلامات التحذيرية في هاته الظاهرة  ( أي الفلاش اوفر):
الحريق يشمل سوى جزء  من المحل فقط         
·غازات حارة  متراكمة في الجزء العلوي و حارة نسبيا في الجزء الاسفل

·ظهور السنة النيران وسط الدخان المنبعث من المنافذ                   
·انبعاث غازات متبخرة من الاجسام التي لم تحترق بعد 
وللتدخل يجب أولا التعامل مع هذه الظاهرة بأقصى الحذر و  يبقى الهدف الاولي هو تبريد محتويات الغرفة ، اما عن طريق :

- رش الماء على طبقة الغازات الساخنة  ( تجنب الرش العمودي تفاديا للاحتراق بالماء المتساقط )

-او عن طريق طرد الغازات الحارة او ما يسمى بالترويح (اما عن طريق الشفط أو بطريقة التهوية بالضغط الايجابي اي النفخ ) كلا التقنيتين المستخدمة معا ، يمكن ان تخفضا بشكل كبير من درجات الحرارة وسط المحل المقصود ، لكن و مع ذلك يجب تطبيق هذه التقنيات بشكل صحيح حتى لا يتعرض المتدخلون
للخطر . 

·أ- رش الماء على طبقة الغازات الحارة :

رش المياه على طبقة الغازات الحارة عندما تكون درجة حرارتها مرتفعة، ينتج عنه تبخر لحظي لهذه المياه  ، و التي بدورها تقوم بامتصاص الحرارة و بالتالي تخفظ من درجاتها في كامل الغرفة. 

اختبار السقف :

رغم وجود علامات تحذيرية عن احتمال وقوع فلاش أوفر ، على حامل الرامية التأكد من خطر الظاهرة باختبار للسقف ، و ذلك برشة أو رشتين سريعتين بواسطة نفثة متفرعة.

فاذا تحول الماء الى بخار فسيكون الخطر قائما والتراجع يكون افضل ، اما اذا تساقطت قطرات الماء فهذا دليل ان الحرارة ليست عالية بما يكفي لتبخر المياه و لهذا فالتدخل مسموح لكن بتقدم بمرحلة واحدة و من متر الى مترين فقط

اختبار السقف يتم بعد كل تقدم من متر او مترين ، و بعد كل تغيير لاي محل ، مع اخذ الحيطة و الحذر طبعا طيلة عملية الاختبار و المواجهة. Almos3if.com

حامل رامية المياه الماء عليه ان يحترم  بعض الامور اثناء رش الطبقة الحارة من الغازات لاختبار السقف و من بينها :
·ضبط ضغط الرامية على صبيب 100 لتر في الدقيقة لاننا لا نحتاج الا لكمية قليلة من الماء (ما بين 0,7 و 0,9 لتر من الماء فقط),, و الزيادة في الصبيب  مثلا 500 لتر في الدقيقة، نكون قد رششنا 4 لترات و هذه الكمية لا يمكن ان تتبخر في لحظة.
·رش الماء في اقل من نصف من الثانية اي فتح و اغلاق بشكل سريع               
·تجربة الرامية و نوع الرشة خارجا و قبل الولوج داخل محل الحريق
           
·الرش يكون مائلا نسبيا و ليس عموديا تفاديا لتساقط قطرات الماء الساخنة ، و الشأن كذلك عند رش الماء من الخارج اثناء تواجد فريق آخر بالداخل (فقد يصاب الفريق بحروق من جهة و قد يعيق اخلاء الغازات من جهة اخرى او قد يقودها الى محلات مجاورة )

·زاوية الرشة لا يجب ان تكون متفرعة بشكل زائد و لا مستقيمة كذلك

ملاحظة: قامت بعض الشركات المصنعة لمعدات مكافحة الحرائق، باضافة زناد لبعض راميات المياه ، هذا الزناد اضيف خصيصا لاختبار حرارة الغازات بالسقوف و هو يقوم برش كمية محدودة من المياه و في وقت محدد كذلك .

حالة حرجة اثناء ظاهرة الفلاش أوفر :

عندما يحدث فلاش أوفر اثناء وجود ثنائي الهجوم بالداخل ، سيكونون اثناءها  مهددين مباشرة بالظاهرة . و لهذا يجب عليهم  اتخاد الاجراء التالي :

- ارتماء كليهما على الارض وجها لوجه

-  وضع الرامية فوق الخوذات و متجهة نحو الاعلى

-  استخدام الصبيب الاقصى من المياء  بنفثة متفرعة للحماية

·2- طرد الغازات الحارة عن طريق الترويح الايجابي:

الترويح الايجابي هي عملية هب الريح البارد  بواسطة مروحة كبيرة توضع امام مدخل المبنى المتضرر ، هذه التقنية تستعملها غالبية رجال مطافئ الدول الانكلوساكسونية .

في الواقع هذا الاسلوب يسمح بطرد سريع للغازات الحارة و الدخان ايضا و بالتالي تبريد الغرفة بشكل كافي اضافة الى ذلك توضيح الرؤيا و توفير هواء نقي، و هذا كله يسهل على المنقذين التقدم و التدخل .

لكن يبقى المشكل هو الخوف من اذكاء نار البؤرة و بالتالي تعويص المشكل اكثر ، فحسب تجارب رجال المطافئ الذين يمارسون هذا الاسلوب ، ان النار اذا اشتعلت و ازدادت  ، فسيتم الكشف عنها بشكل اسرع  كما يتم اخمادها بشكل اسرع و بكمية اقل من المياه.

يمكنللترويح الايجابي ان يكون مصدرا للخطر اذا لم يستخدم بالشكل الصحيح .و لتحقيق ذلك يجب  التأكد من التالي :

- التوفر على عدد كاف من المتدخلين للقيام بشكل متزامن بعمليات التهوية و الاخماد و فتح المنافذ الخاصة بطرد الغازات الحارة و الادخنة .

- فتحة المدخل يجب ان تكون اوسع بشكل كاف من قطر المروحة 

- الفتحات بالاسقف او الاسطح يجب ان تسمح بطرد الدخان بشكل آمن و من دون خطر انتشاره

- ان لا أحد من المتدخلين يوجد وسط تيار الدخان المهبوب.

- وفق التجارب ، لتحقيق الكفاءة المثلى، يجب أن تكون المسافة بين المروحة و المدخل هي المسافة التي تفصل بين زاويتي المدخل المتقابلتين بشكل جانبي.

 

في جميع الحالات ، لا يجب التغلغل وسط غرفة بها علامات تحذيرية تدل عن احتمال وقوع فلاش أوفر الا بعد تبريد المحل بشكل كاف .كما يجب على ثنائي التدخل توقع تراجعهم في حالة الخطر كما يجب ان يكونوا  بأمان  وتحت مراقبة ثنائي آخر يكون دائما على هبة الاستعداد للتدخل .

2- النار لا تحتوي على مصدر كاف من الهواء :

في حالة وجود نقص في الاكسجين ، تتراجع النار وتتقلص ، و من اهم العلامات المميزة لهذه الظاهرة و الاكثر حدوثا هي :

-اندفاع الدخان بواسطة الضغط من خلال الفجوات

- دخان قوي يميل للون الرمادي و الاصفر

- سخونة  مكونات المبنى المتضرر

- اتساخ زجاج النوافذ بالدخان بحيث تصبح غير شفافة

- كتمان الصوت

- دخان كثيف يحجب اي لهب

- ظهور حركات سريعة للهواء بعد فتح منفذ بتهور

في حالة وجود واحد أو اكثر من هذه العلامات ، يجب هنا اتخاد موقع الدفاع مثل :

- لا يجب الدخول الى المبنى دون اخذ اقصى درجات الاحتياط و الحذر

- لا يجب توقيف سيارة التدخل امام باب او منفذ او نافذة

- لا يجب تهوية المكان من اسفل ، فهذا ما تبحث عنه النار لتذكى الاجراءات التي يجب اتخادها للحد من انفجار الادخنة هي اخلاء الغازات المتراكمة بالمبنى  بخلق متنفس بالاعلى .

 

في حالة ما اذا تعذر انشاء فتحات ، في هذه الحالة سيتم تبريد جو المكان بواسطة رش الماء بشكل متفرع ، و للقيام بهذه العملية :

- يجب اولا التأكد من انبعاث الدخان المضغوط من الفتحات

- ملامسة الباب من الخارج للتاكد من التصاق الصباغة على القفازات

- ملامسة مقابض الباب لجس الحرارة 

- تبريد الباب بواسطة الرش الخفيف بالماء من اجل مضاعفة مقاومته

- القيام برشتان ضبابيتان باعلى الباب من اجل تفادي احتراق الغازات

- فتح الباب جزئيا ثم رشتان ضبابيتان ، فاغلاق الباب مباشرة بعد ذلك

- اعادة رش اعلى الباب ثم رشتان نحو الداخل

- الدخول الى المحل مع الرش المتكرر

- اغلاق الباب بعد ذلك مع ترك الفجوة التي سيمر منها الخرطوم فقط . تفاديا لظاهرة اخرى

- سيبقى الباب مفتوحا كليا ، فقط في حالة الترويح بالمروحة .

- يجب على مرافق حامل رامية المياه ان يفتح  الباب جزئيا بعناية مع حماية نفسه و ذلك بوضعية القرفصاء و ان يتموضع  بمحاداة الحائط جهة مفاصل الباب

- يجب على العناصر الاخرى البقاء بعيدا  ، مع ابعاد السيارت و الشاحنات عن النوافذ و الابواب.

-  ان وقع انفجار للدخان قبل التدخل سيقوم ثنائي التدخل باخماد الحريق على الطريقة الكلاسيكية

-اختراق المكان لا يجب ان يتم الا اذا كانت الحرارة و الضغط بالداخل ذات نسبة تسمح بابعاد اي خطر لاي باكدرافت.

القسم:jewelry, REVIEWS

نبذة عن الكاتب

شبكة المسعف

مدير الموقع : عبد الفتاح الفناني.

العنوان : الفناني عبد الفتاح ص ب 45 امزورن .اقليم الحسيمة. المغرب
الهاتف : 2126.66.93.24.74
البريد الإلكتروني الأول : almos3if@gmail.com
البريد الإلكتروني الثاني : charjane@live.fr

دروس ذات صلة

تعليقات

إضافة تعليق

^