تقنيات استعمال قاذفات المياه

نظرة عامة

تقنيات استعمال قاذفات المياه

1- مخاطر استعمال الماء

2- تذكير بأنواع الراميات

3- التحكم في الصبيب

4- انواع النفثات

5- وضعيات حامل الرامية و مساعده

6- تقنيات الاخماد

7- تقنيات التقدم

8- استعمال الرامية الآلية في انتاج الرغوة

9- طريقة استعمال الرامية بالماء المقوى

10- امكانيات أخرى لإستعمال الرامية

11- مبدأ الهجوم بالاماكن المنغلقة و الشبه منغلقة

12- الرامية الجديدة نوع – كوبرا-

المادة توافق مواد تكوين السلامة المدنية بفرنسا

الماء هو الوسيلة الانجع و الارخص و الاسهل التي يستعملها رجال المطافئ في إخماد النيران بحيث ان لتر واحد من الماء يتحول الى 1700 لتر في حرارة 100 درجة كما يتحول الى 4200 لتر تقريبا في حرارة 500 درجة.كما ان جرام واحد منه يمتص 2700 جول تقريبا من الحرارة.وهكذا يقوم الماء بعملية التبريد و خفض تكون الغازات الحارة  و تولد الدخان.

1- مخاطر استعمال الماء:

- الماء موصل للكهرباء و لهذا على مستعمليه اخذ الحذر من الاسلاك الكهربائية و كذالك مجرى الماء الناتج عن الرامية .- إستعمال الماء بكثرة في المنازل قد يؤدي الى تضرر الاثاث.ولهذا يجب استعماله بعقلانية.

- باستعمال الماء تصبح الرؤية تقريبا معدومة بسبب الدخان و البخار الحار الناتج عن الماء و الذي قد يصيب الفريق بحروق خطرة.

- استعمال الماء على المعادن الساخنة جدا او الذائبة ينجم عنه انفجار قوي للبخار مثل ما يقع بالبراكين تماما، كما يزداد الضغط بنسبة عالية خصوصا اذا كان المكان منغلقا ، فقوة انفجار لتر واحد من الماء على معدن الالومنيوم او الفولاذ الذائب تساوي تقريبا قوة انفجار كيلوغرام واحد من الديناميت.

- رمي الماء على بعض المواد الكيماوية كالبوطاسيوم او الصوديوم قد ينجم عنه انفجار او انبعاث غازات سامة متفجرة

- قد يحمل الماء معه في جريانه مواد كيماوية حمضية او قاعدية او اكالة فتصيب فريق الإخماد.

- اخماد حرائق احواض المحروقات و الخزانات الكبرى بشركات التوزيع و بمصانع التكرير و التصفية  قد ينجم فيض هذه المادة و إصابة الفريق بحروق خطرة قد تفضي الى الوفاة.

- : لا يجب تبريد أي عنصر من ثنائي التدخل بالرامية إذا كانت حرارته عالية لا سيما بعد خروجه من محل حرارته جد مرتفعة، فهذا يعد خطأ فادحا. فقد تتسبب له في حروق داخلية بليغة.

2- تذكير عن انواع الراميات:

 هناك نوعين اساسيين من راميات الماء، التقليدية و العصرية.و كلاهما له دور تكوين النفثة و توجيهها.

  • الراميات التقليدية: و توجد بها اربعة انواع رئيسية

 

مميزات الرامية التقليدية :

بهذا النوع من الراميات و الذي هو في طور الإندثار لا يمكن الحصول على الصبيب الا بزيادة او نقص الضغط بالإضافة الى انها تزيد من ضياع شحنة الماء بسبب جسمها المخروطي و الذي يسبب قوة دفع كبيرة تجر مستعمل الرامية الى الخلف و تفقده توازنه احيانا كما ان مفعولها ضئيل في مكافحة حرائق الاماكن المغلقة و الشبه المغلقة زد على ذلك فهي لا تحمي مستعمليها من هجوم النار او من التيار الكهربائي احيانا .لكن لا ننسى ان لها ايجابيات ايضا ،فالرامية الكبيرة 18-65مم لها مميزة خاصة  فهي فعالة في إخماد الحرائق الكبرى بفعل قوتها و سهولة اختراق نفثتها.

مميزات الرامية ذات الصبيب و النفثة المضبوطة (الاوتوماتيكية):

- بإمكان هذا النوع العمل بها تحت ضغط ثابت ب6 أو 7 بار ومهما غيرنا الصبيب من 40لتر/الدقيقة الى 1000 ل/د      ومهما غيرنا زاوية نفثة الماء فالضغط يبقى كما كان.

- بإمكانك استعمال راميتين متوازيتين دون ان تأثر احداهما عن الأخرى اثناء اقفال احدهما.

- لها فاعلية اخماد تفوق الرامية التقليدية بعشر مرات.

- يمكن استعمالها في الوقاية من البكدرافت و الفلا شوفر وعدة استعمالات أخرى.

- قوة الدفع للخلف اثناء الإخماد ضعيفة وكذلك (نطحات التيس) الناتجة عن خروج الهواء الموجود بالخراطيم.

- لها مساحة كبيرة للتحكم في الصبيب.

- تزيد من عمر المضخة و الخراطيم.

- لها رأس من المطاط يحميها من الصدمات كما له نقط تلتئم بها مكونات الرغوة.هذا الرأس الدوار نحدد به شكل نفثة الماء ايضا و له اربع وضعيات:  

- لها وصلة جهة الخرطوم دوارة تسهل استعمال الرامية بشكل دائري.

- بعضها لها فرضة بشكل دملج مرقمة من 40 لتر حتى 1000لترتحدد بها كمية الصبيب.وكذلك الشأن بالمقبض فهو يحدد ايضا الصبيب .                                             

                           

 

 بنقطة التفريغ تتخلص من الأوساخ والجزيئات  التي تعلق بالرامية اثناء العمل.لاتقطع او تنقص من الضغط  بل يمكنك الإفراغ اثناء العمل ثم إدارة  رأس الرامية الى وضعيته الاولى لإكمال الإخماد.

3- التحكم في الصبيب:

       

صبيب و مدى الرامية الاوتوماتيكية:

 بقوة ضغط تساوي 6 بار ناقص او زائد 20% (أي مابين 4,8 و7,2بار) :

   - صبيب الرامية ذات وصلة 23مم، هو 145 لتر/الدقيقة زائد او ناقص 10% و ذات مدى 16 مترا على الأقل.

   - صبيب الرامية ذات وصلة 45 مم هو 475 لتر في الدقيقة زائد او ناقص 5% و مدى 36 متر على الأقل.

   - صبيب الرامية ذات وصلة 70 مم هو 925 لتر في الدقيقة زائد او ناقص 5% و ذات مدى 40 متر على الأقل.

4- أنواع النفثات:

 للرامية الاوتوماتيكية اربع انواع من النفثات:

  • النفثة المستقيمة او المليئة:

 وتستعمل في المدى البعيد وخصوصا في الهجوم من الخارج وهي تحمي الثنائي الناري من الإشعاع الحراري والانهيارات والظواهر النارية وذات قابلية اختراق قوية لحرائق الركام الا ان لها سلبيات تتمثل في قلة امتصاص الحرارة كما انها تتسبب في خسائر مادية احيانا دون ان ننسى مشكل التراجع للخلف بالنسبة لحامل الرامية بالإضافة انها تسهل مرور الكهرباء. وهي تنقسم عندما تصل الى مسافة محددة حيث تكون فاعليتها ضعيفة و سهلة الحمل بواسطة الريح.

2- النفثة المفرعة للهجوم:

 وهي نفثة مخروطية الشكل بزاوية 15 حتى 45 درجة. تستعمل في امتصاص  الحرارة(فاعليتها أقوى من الرامية التقليدية ب10 مرات) و تبريد المكان وحماية البناية و الأثاث وكذلك حماية المتدخلين من الإشعاعات الحرارية.دورها يتباين ما بين المسافة و المردود. تستعمل غالبا في حرائق الاماكن المغلقة و الشبه مغلقة و تستعمل كذلك في قياس حرارة الأسقف و الحد من تكون الدخان و تحلل المواد الى غازات.كما تستعمل في إخماد حرائق بعض ضايات الهيدروكربورات.أما سلبياتها فقليلة كضعف مداها و سهولة حملها بالريح كما انها قد تصيب مستعمليها بحروق البخار الناتج عنها ان لم يحسنوا استعمالها.

ملاحظة: احتياطا من وجود مخاطر كهرباء.يستحسن تعديل زاوية النفثة الى 30 درجة و ما فوق.

تتكون النفثة من مخروطيين اثنين أحدهما خارجي به نقط ماء غليظة ليس بينها فراغ وذلك لحماية المتدخلين من انفجار الدخان(باكدرافت) أو هجوم النار المباغث (الفلاش أوفر) وكذلك الإشعاعات الحرارية. و مخروط داخلي يتكون من نقط ماء رفيعة و ذات سرعة عالية لإمتصاص الحرارة و الإخماد.. (لاحظ الصورة).

      

                                                                  

3- النفثة المفرعة للحماية أو حجاب الحماية :

تكون زاوية الفتحة عن آخرها من أجل حماية الجسم كله من الرأس الى أخمص القدم. تستعمل هذه النفثة  في حماية المتدخلين من رجوع اللهب (فلاش أوفر) او أي انبعاث حراري خصوصا في الاماكن المغلقة و الشبه مغلقة و حرائق قوارير الغاز و المحروقات.بحيث يمنع المخروط المائي مرور أي لهب بل يرجعه الى الخلف كما ان النفثة تساعد في جلب الهواء البارد الى الداخل من أجل امتصاص الحرارة بشكل اكثر وتهوية المتدخلين ايضا.

          

ملاحظة: بعض الحالات تتطلب استعمال راميتين، الاولى للهجوم و الاخرى للحماية في نفس الوقت و تتطلب فريق من ثنائيين على الاقل ، كمثل حالات إخماد حرائق صهاريج  او قناني الغاز او حرائق السيارات مثلا: انظر الصورة:

               

 

التفريغ:

تتم عملية التفريغ او التطهير إبان عملية الإخماد دون اللجوء الى  نقص الضغط . ما عليك الا  إدارة الرأس بشكل لولبي عن آخره.هكذا ستتخلص من الأجسام العالقة مع حماية نفسك في نفس الوقت.

     

ملاحظة:

- في حالة استعمال رامية ماء 22مم على السائق ان يبقي الضغط ما بين 10 و12 بارعلى الأقل، تحسبا لضياع الشحنة المائية الكبيرة بخراطيم المكب الدوار 22 مم.كما ان عليه ان يكون ملما بحساب ضياع الشحنة و حساب كمية الماء الكافية وان يحافظ على الماء الى غاية وصول الدعم .

- عند التقدم، على حامل الرامية أن يغلق هذه الأخيرة ليفتحها عند وصوله لنقطة الهجوم التالية.

5- وضعيات حامل الرامية و مساعده:

                                                      

 6- وسائل تقنية لإخماد النار للتذكر:

  • طريقة التحريض: تقوم بفتح الرامية و إغلاقها مباشرة في إتجاه الدخان الساخن بنفثة المتفرعة للهجوم في أقل من ثانيتين. و ذلك لإختبار شدة الحرارة في الأماكن المغلقة أو الشبه المغلقة تحسبا لوقوع الفلاشوفر.فإن لاحظت ان نقط الماء لم تنساب أرضا ، فالوضع خطر و الحرارة مرتفعة جدا و يجب إخلاء المكان بسرعة. أما ان سقطت ، فالوضع لا يشكل خطرا ويمكن مواصلة العمل.

2- طريقة الأرقام و الحروف الفرنسية: تستعمل في المساحات الكبرى للسيطرة على الحريق بطريقة ديناميكية من جهة و الحد من تكون الدخان من جهة ثانية و ذلك بتحريك الرامية عموديا و أفقيا ودائريا.بشكل حروف فرنسية او رقم 8. على حامل الرامية البدأ من الفوق ،يرسم الحرف في اتجاه الأسفل ثم يغلق الرامية للتأكد من مفعول الرشة. ثم يعيد الكرة الى ان يخمد الحريق كليا.

7- تقنيات التقدم:

8- استعمال الرامية الأوتوماتيكية في إنتاج الرغوة:

يمكن لرأس الرامية ان يستقبل معدل الرغوة حيث تصبح الرامية العادية رامية للرغوة:

      

9- طريقة فريدة : استعمال الرامية بالماء المقوى:

هذه الطريقة لا يجب القيام بها إلا بعد استشارة رئيس العتاد .تتمثل هذه الطريقة في إخماد الحريق بالمادة المرغية (الماء+مادة مستحلبة) بدون استعمال الرأس المعدل للرغوة وذلك برش المواد المحترقة لتكوين طبقة عازلة.وتستعمل على الخصوص في حرائق السيارات  و برك المحروقات عبر الرش من بعيد.

ايجابيات هذه الطريقة انه يمكنك الإنتقال من رش الرغوة الى  وضعية النفثة المتفرعة للحماية بسرعة،

هذه العملية تستلزم :

- قطر معدل نسبة المادة المستحلبة  يجب ان يكون مثل قطر الرامية،

- قوة ضغط الماء بمعدل النسبة ، ما بين 8 و10 بار،

- خرطومين او ثلاثة ما بين معدل النسبة و الرامية

- يجب ان يكون صبيب الرامية عن آخره.

ملاحظة: لوقف انتاج الرغوة، ما عليك الا  نقص الصبيب لترجع رامية الرغوة الى رامية ماء فقط.

10- إمكانيات أخرى لاستعمال الرامية الاوتوماتيكية :

 

11- مبدأ الهجوم بالأماكن المنغلقة و الشبه منغلقة:-

  • تقنية المرور عبر الباب :

       + اولا  يجب اسنعمال رامية ماء 45

       + إختبار الحرارة بالباب او النوافد اما باليد(من الأفضل بدون قفازات) او برش قليل من الماء على الباب لرؤية    البخار .

       + لاحظ خروج الدخان من الفراغات ولاحظ ايضا ان كان هناك تغير في لون الباب و النوافد .

       + تنصت هل هناك دندنة و قعقعة النوافد بسبب الضغط بالداخل.

       + قم بتبريد الباب بالرامية

       + قم بتبريد خارج المحل وداخله من خلال فتحة الباب
        + اختبر الحرارة بالداخل برش السقف بماء الرامية بطريقة التحريض (فتح و إغلاق الرامية بسرعة)

      + هذه العملية يقوم بها ثنائي واحد (مسافة التقدم هي من متر الى متران في كل مرة).

--12 الرامية الجديدة نوع : كوبرا:

الكوبرا هي سنان رش ماء جديدة ، اخترعت بالسويد وتستعمل حاليا بالعديد من الدول، نتائجها مبهرة، خصوصا عند عمليات اخماد حرائق الاماكن المغلقة او الشبه مغلقة حيث تحمي رجال المطافئ من حوادث انفجار الدخان <الباكدرافت>. بامكانها اختراق أي حاجز وفي ظرف وجيز بثقب يعادل 5 ملم تقريبا.

                         

يتكون الماء المنفوث من قطرات ماء رفيعة ،تخرج من ثقب قطره 0,15 ملم ويندفع بسرعة 720 كلم/س وبضغط قوته 200ب الى مسافة تتراوح ما بين 3 الى 7 امتار.هذه القطرات المتناثرة تقوم بتخفيظ سريع لحرارة المكان حتى و ان كانت عالية جدا و باقل من 60 لتر من الماء.

بامكان هذه السنان اختراق أي مادة في ثوان وذلك بمساعدة مادة كاشطة تخلط مع الماء لتسهيل القطع و الثقب لاي مادة كانت.

 جدول يبين المدة التي يمكن ان تستغرق في ثقب بعض المواد:

الزجاج : 5 ثوان

باب حديدي : 10 ثوان

صفيحة فولاذ سمك 7مم: 10 ثوان

حائط من الاجور و الاسمنت: 45 ثانية

جدار من الاسمنت المسلح: 60 ثانية.

المراجع :

 

La LDT automatique Mach3 : SDIS Val d’OISE

Utilisation des lances à eau à main : GNR de la DDSC

Etablissement des lances en binomes : SDIS 64

Etablissement des lances :equipes en binomes : GNR de la DDSC

Incendie Scénario pédagogique : PREVENTIS

Devoirs du porte et  double porte lance : Preventis

القسم:jewelry, REVIEWS

نبذة عن الكاتب

شبكة المسعف

مدير الموقع : عبد الفتاح الفناني.

العنوان : الفناني عبد الفتاح ص ب 45 امزورن .اقليم الحسيمة. المغرب
الهاتف : 2126.66.93.24.74
البريد الإلكتروني الأول : almos3if@gmail.com
البريد الإلكتروني الثاني : charjane@live.fr

تعليقات

إضافة تعليق

^