جهاز التنفس العازل

نظرة عامة

جهاز التنفس العازل 

1-تذكير بانواع اجهزة التنفس 
2- تعريف بجهاز التنفس العازل ذو المدار المفتوح ( وظيفته و مكوناته) 
3- خط الحياة 
4- طريقة حمل الجهاز 
5- الارهاق البدني 
6- القواعد الاساسية 
7- دور المراقب و دور حامل الجهاز 


1- تذكير بأنواع أجهزة التنفس: 
توجد العديد من اجهزة التنفس عند رجال المطافئ و على العموم فهي تستعمل في الاماكن الغير المهواة وبالاماكن التي تحتوي على غازات سامة او عند مواجهة الحرائق او باماكن ملوثة كمطارح الازبال و مصافي المياه العادمة ،و هي كلها تساعد رجل الإطفاء على العمل دون تعرضه للخطر، هدفها: 
- حماية جهازه التنفسي بتأمين الهواء الصالح للتنفس، 
- و كذلك حماية للوجه و العينين. 

توجد نوعان من اجهزة التنفس: 

- اجهزة التنفس المصفية: وهي تحمي مستعملها من بعض الغازات السامة المحددة فقط ، و استعمالها محظور كليا في مكافحة الحرائق لأنها لا تحمي من اوكسيد احادي الكربون السام. 


 


- معاني الألوان الموجودة على أجهزة التنفس المصفية: 
 

- أجهزة التنفس العازلة: هي أجهزة تأمن الهواء للتنفس وهذا الهواء يكون معزولا عن الهواء الخارجي .و تستعمل الا في العمليات المستعجلة و ذات ظروف وجيزة. و هي نوعان: 
- اجهزة التنفس العازلة ذات المدار المغلق 
- أجهزة التنفس ذات المدار المفتوح. 

•-تعريف بأجهزة التنفس العازلة ذات المدار المغلق: 


 


قد يتطلب تدخل رجال المطافئ كمية كبيرة من الهواء مثل التدخل بالانفاق و المستودعات الكبرى ومواقف السيارات التحت- أرضية و قعر البواخر و غيرها.وأجهزة التنفس العازلة ذات المدار المغلق هي الوحيدة التي ستفي بالغرض .لا تستعمل الا من قبل فريق رجال المطافئ المتخصصين (مثل مطافئ البحرية) و فرق الإنقاد الخاصة(مثل فريق التدخل بالمناجم ).و على العموم فهو محظور استعمالها بثكنات رجال المطافئ. 
يقوم هذا الجهاز بتصفية الهواء المزفرمن طرف الإطفائي بواسطة مادتي الجير و الصود ا اللتان تقومان بامتصاص ثاني اوكسيد الكربون. ثم يدعم بالأكسجين ليعاد تنفسه من جديد وذلك في حلقة مغلقة. 
من ايجابيات هذا الجهاز هو انه يمكن العمل به لمدة قد تستغرق أربع ساعات ،أما العيب الوحيد به هو ان الهواء داخل المدار ترتفع حرارته تدريجيا و قد تصل حتى 70 درجة مأوية بفعل تفاعل ثاني اوكسيد الكربون مع مادتي الجير و الصودا، و بالرغم من أن بعض الشركات قامت بزيادة كيس مضاف يوضع به قطع من الثلج تمر منها أنابيب التنفس من أجل التبريد، إلا ان المشكل ما زال قائما شيئا ما. 

يتكون هذا الجهاز من: 
-القناع: به قطعة زجاجية لحماية العينين و شاملة للرؤية ،كما يحتوي على وصلتين للمساكة (تمنعان تسرب الهواء) و غشاء صفيحي رقيق و الذي من خلاله يتواصل حامل الجهاز مع مرافقيه. 
- مخفض الضغط: يعمل على تخفيض الضغط المرتفع الآتي من قنينة الأكسجين( 4 بار)، كما يعمل على تقدير نسبة الاكسجين قارة (1,5 لتر/ الدقيقة)، كما انه يستقبل مقياس الضغط. 
- علبة الصمامات: تحتوي على صمامات التحكم في الاكسجين و صمامات الضغط المرتفع الزائد بالإضافة الى جهاز للتنبيه. 
- كيس هواء التنفس: هو كيس من القماش المطاطي بحجم 5 لترات. به وصلات خراطيم الهواء المدار. 
- خرطوشة لتجديد الهواء: تحتوي على 2200 جرام من الجير و الصودا،مهمتها امتصاص ثاني غاز الكربون. 
- قنينة أكسجين: سعة 1 لتر و بضغط 200 بار. 

معلومات إضافية عن كمية الهواء المستهلكة عند الإنسان: 


 

2- تعريف بأجهزة التنفس العازلة ذات المدار المفتوح: 

هي أجهزة تعمل على تزويد حامل الجهاز بالهواء النقي في حلقة مفتوحة، حيث يتم سفط الهواء من قنينة خازنة لهواء مضغوط كما يتم التخلص من هواء الزفير الى الخارج. 
تستعمل هذه الأجهزة في الاماكن الغير المهواة و الاماكن التي بها غازات سامة (كغاز الكلور و الأمونياك و أوكسيد الآزوت ) و أثناء الحرائق (حماية ضد أحادي و ثاني اوكسيد الكربون و كذلك ضد الهواء الساخن ) و أثناء الانقاد و الأماكن المشكوك فيها..استعمالها ضروري أثناء الإطفاء و أثناء التنقيب بعد إخماد الحريق. 
ملاحظة: 
- من باب الإحتياط ، على رجال الإطفاء استطلاع المكان و التأكد من عدم وجود أي خطر للتسمم و ذلك من أجل تدعيم الحماية بلباس واق ضد تسرب بعض الغازات السامة المتحللة بفعل الحرارة مثل حامض السياندريك و اوكسيد الكربون اللذان قد يخترقان الجلد و يصيبان حامل الجهاز بغيبوبة. 
- ما يجب معرفته هو ان بعض المواد مثل الإسمنت قد تمتص غازات الاحتراق مثل احادي اوكسيد الكربون بفعل الحرارة لتحررها بكميات كبيرة اثناء التنقيب بعد الحريق.ولهذا فارتداء جهاز التنفس العازل ضروري حتى أثناء التنقيب. 

مكونات جهاز التنفس العازل ذو المدار المفتوح: 


 

 


1- قنينة الهواء: 

 

القنينة هي العنصر الأساسي في جهاز التنفس العازل ، الذي قد يستلزم قنينة واحدة أو إثنين، حجم القنينة إما 6 أو9 لترات، تخزن الهواء المضغوط بقوة 200 أو 300 بار. فمثلا قنينة 9 لترات مملوءة بضغط 300 بار، حسب قانون <ماريوط> تخزن 2700 لتر من الهواء (9×300=2700 لتر) . 
وزن القنينة يتراوح ما بين 10 و 16 كلغ. 
بعدما كانت تصنع من مزيج المعادن ،أصبحت تصنع هذه القناني من مواد اصطناعية تركيبية لكونها أخف وزنا و أشد مقاومة و أطول عمرا. لونها إما (اسود+ابيض) أو أصفر.و هي تثبت و تضبط على الظهر بواسطة أحزمة الكتف و حزام البطن حيث يوضع رأسها الى الأسفل من أجل تسهيل التحكم في صنبور الهواء. 
توجد بالجهة السفلى للقنينة علامات :الشركة المصنعة،تاريخ الصنع، الحجم باللتر،ضغط الاستعمال و ضغط التجريبي. أما بالجهة العليا توجد علامات:طابع مصالح المراقبة و تاريخ التجارب على القنينة بعد الخدمة. 

تنبيه: 
- كل قنينة يقل ضغطها و لو ب 20 بار ،يلزم تعبئتها. 
- يجب مراقبة القنينة كل شهر على الاقل و كذلك بعد كل استعمال. 
- يجب تغيير الهواء كل ثلاثة أشهر 
- لا يجب تجاوز الضغط المسموح به عند التعبئة ، 
- يجب ترصيص صنبور هواء القنينة بعد تعبئتها من أجل تفرقة القناني المملوءة عن الاخرى الفارغة. 
- يجب الاحتفاظ عن القناني في أماكن بعيدة عن مصادر الحرارة. 
- لا يجب ترك القنينة الفارغة مفتوحة بعد الإستعمال لتفادي تكثف الهواء و تكون البكتيريا. 
- يجب فحصها عند المصالح الخاصة بعد كل 5 سنوات. 


2- القناع: 

 

القناع هو الجزء الذي سيحمي حامل الجهاز من البيئة الخارجية، وهو يوجد على عدة أشكال منه من يثبت على الرأس مباشرة و بواسطة أحزمة مطاطية، ومنه من يثبت على الخودة بواسطة كلابتين.ومنه من به توابع أخرى كمخرج للصوت من أجل التواصل مع الخارج و مخرج الزفير أو هما معا في نفس الوقت و غيرها. 
يحتوي القناع على زجاجة لحماية العينين و على نصف قناع مطاطي داخلي يجمع ما بين الأنف و الفم كما يمنع تكون الضباب على الزجاجة. 

كيف يوضع القناع؟ 

- في حالة القناع ذو الشبكة و الأحزمة المطاطية، يوضع القناع قبل الخوذة و الكاغول . 
- يدفع بالقناع ناحية الوجه لتوضع الشبكة على الرأس ثم يثبت القناع بالأحزمة 
- يتم إغلاق منفذ الهواء باليد ثم يحاول الاطفائي التنفس للتأكد من عدم تسرب الهواء. 
- يلبس الكاغول ثم بعده الخوذة ليركب بعد ذلك صمام الضغط المنخفض ...أنظر الصور 


 

تنبيه: 
- لا يجب تغيير أو إستبدال أي قناع بآخر مغاير. 
- يستحسن على الإطفائي ان يكون بدون لحية وذلك من أجل سلامته (حتى لا يتسرب الهواء الخارجي الى داخل القناع) 
- يجب تنظيف القناع بالماء و الكلور أو الديتول بعد كل إستعمال، ثم يترك ليجف في الظل و بمكان مهوى، ليوضع بعد ذلك في كيس نظيف محكم الإغلاق ثم يرجع الى موضعه بشاحنة الإطفاء. 

3- مخفض الضغط المرتفع: 


 
يعمل مخفض الضغط على تحويل الضغط المرتفع الموجود بالقنينة (200 أو 300 بار) الى ضغط متوسط يتراوح ما بين 6 أو 7 بار و بنسبة ثابتة ليرسلها الى محول الضغط المنخفط ( أو صمام تحت الطلب) و الذي يحول الضغط المتوسط الى ضغط منخفض (ما بين 1,5 و 3 ميليبار). 
يوجد في مخرج مخفض الضغط المرتفع 4 لدنات ،أحدهما لمقياس الضغط بالقنينة و الثانية لصفارة الإنذار و الثالثة لصمام الضغط المنخفض(صمام تحت الطلب)، و الأخيرة لدن احتياطي يركب بكاغول خاص و يعطى لضحايا الإختناق لمساعدتهم في التنفس. 
عندما يهبط ضغط القنينة الى 50 بار، تطلق صفارة الإنذار صفيرا حادا لتخبر حامل الجهاز أن الهواء بالقنينة على وشك الإنتهاء ولهذا عليه الخروج فورا من منطقة الخطر.و لإختبار هذه الصفارة، يفتح صنبور الهواء فيسمع صفير في لحظة وجيزة يخبرك بأن الصفارة تعمل بشكل جيد. 
مهمة مقياس الضغط هو إظهار نسبة الضغط بالقنينة. 



4- صمام الضغط المنخفض: 

 


يسمى أيضا صمام تحت الطلب ،يعمل هذا الجزء على تحويل الضغط المتوسط (6 أو 7 بار) الى ضغط يفوق ضغط الهواء الخارجي بقليل (من 1,5 الى 3 ميليبار) كما يسمح بمرور صبيب هواء قد يصل حتى 300 لتر في الدقيقة. 
يوجد زر أحمر أسفل الصمام يسمى ″البايباس″ يشغل من طرف حامل الجهاز في حالة عوزه الى هواء اكثر مثل حالات الإرهاق أو الإنفعال أو الإجهاد البدني. 
لا يثبت الصمام على القناع إلا عند مباشرة التدخل. 
يمكن في الحالات الضرورية نزع الصمام من القناع لتدعيم التنفس لضحية ما (في حالة خطر)،حيث يمكن للضحية التنفس مباشرة من الصمام (بدون الإستعانة بالقناع) .تقوم هذه العملية على التناوب الى حين وصول الدعم. 


5- الدرع و الأحزمة: 


 

هي الأجزاء التي تحمل جميع المعدات كما تعمل على توفير الراحة أثناء العمل، إضافة لذلك، فهي تعمل على توزيع وزن الجهاز و تثبيته بالأحزمة . 

6- جهاز رنان: 


 


و هو جهاز إختياري و هو عنصر أمان و يسمى أيضا =الرجل الميت= ،هو عبارة عن علبة الكترونية بحجم علبة أعواد الثقاب.مثبت بأحد أحزمة جهاز التنفس. يطلق صفير إنذار عندما لا يتحرك حامله لأكثر من 30 ثانية (حالة فقدان الوعي أو انحصار)، هذا الصفير يدوم 15 ثانية .و يتوقف بمجرد تحريكه أو بإيقافه من الزر.و بعد مرور الوقت المحدد (15 ثانية) سيبدأ في الرنين من جديد و بدون توقف، و ذلك من أجل إخبار الإطفائيين بالخارج أن أحد عنصري الثنائي يوجد في خطر و يجب إنقاده من طرف فريق السلامة. 
بعض فرق الإطفاء يستعملون جهاز إنذار يدوي(مزمار برأس شكل إجاصة)، حيث يتم مسبقا الاتفاق على طريقة التواصل به من خلال عدد النفخات. أو قد يتم الاستعانة بأجهزة إتصال سمعية الكترونية توضع في الاذن أو يستعملون جهاز الاتصال الراديو. 
إضافة: 
يتفق كل من الثنائي و المراقب على قن التواصل عند استعمال المزمار فمثلا: 
- في حالة الخطر يتم التنبيه بعدة ضربات متتالية ( طلب المساعدة) 
- ضربة واحدة تعني أن ثنائي الإستطلاع انتهى من المهمة .وتستعمل أيضا لطلب تغدية الرامية (في مكافحة الحرائق) 
- ضربتان تعني أن الثنائي ربط حبل الإرشاد و سيهم بالخروج. 
ملاحظة :قن التواصل يجب ان يتفق عليه قبل الدخول. 


7- صفيحة المراقبة: 

 


أما صفيحة المراقبة هي عبارة عن بطاقة يسجل فيها المراقب اسم حامل الجهاز و عدد ضغط القنينة و كذلك وقت ولوجه مكان الخطر وهي توجد إما بلون أحمر أو أصفر.أما الابيض فلجهاز التنفس العازل ذو المدار المغلق. 
مثال عن صفيحة المراقبة: 

 


- صفيحة الانحراف: 
هي صفيحة صغيرة يستعان بها عند التفريع من الخط الرئيسي الى خط ثانوي ، كل نقطة تعني عدد الخطوط (انظر الصورتين): 


 




3- خط الحياة: 

يتكون خط الحياة من خط الإرشاد و الرباط الذاتي (خط الحياة = خط الإرشاد + رباط ذاتي) 

-رباط ذاتي : 


 


هو حبل من 6 أمتار (1,25+4,75 متر) به واصلة معدنية من كل جانب ، عرضه 4 مم، مقاومته 200 كلغ و مقاومة حرارية تصل الى 500 درجة مأوية.وزنه 500 جرام تقريبا. به حلقة معدنية تفرق بين طولي الحبل. 
هذا الحبل يستعمل للربط بين عنصري ثنائي النار من أجل العمل سويا ،فعندما يعملان عن قرب سيستخدمون نصف الحبل الصغير (1,25)، كما يستعملون الحبل كاملا (6 أمتار) خصوصا عند الاستطلاع حيث يكون أحد الثنائي(الرئيس) يعمل منفردا عن مرافقه. كما يستعمل أيضا أثناء العمل كي لا يعيق سير العملية. 

- خط الإرشاد: 

 

هو حبل من مادة الأراميد المفتول طوله 60 مترا و بعرض 5 ملمترات، توجد به 4 زيتونات (تسمى أيضا لؤلؤات) في كل 2,5 متر وتغير ألوانها كل 20 مترا (أخضر ثم أصفر ثم أحمر بالنسبة ل20 متر الأخيرة). 
كل من الحبل و الزيتونات تعكس الضوء و ذلك من أجل رؤيا واضحة أثناء الليل و وسط الدخان. 
مقاومته للحرارة تفوق 500 درجة مأوية كما أن مقاومته للإنقطاع تساوي 600 كلغ. 
يوجد بأحد طرفي الحبل حلقة معدنية مثبتة بالكيس و في الطرف الآخر واصلة معدنية تربط في حزام أحد ثنائي التدخل. 
يستعمل هذا الحبل من طرف ثنائي الإستطلاع أو ثنائي الهجوم ،و ذلك حتى يبقيا على إتصال مع المراقب بالخارج من جهة و تحديد اتجاه نقطة الخروج بسهولة من جهة ثانية. 
توجد عدة أنواع من خطوط الإرشاد، قد نجدها على مكبات أسطوانية أو ملفوفة بكيس خاص و غيرها. 
ملاحظة : توجد بالحبل ثلاث زيتونات أو عقد متقاربة وواحدة منفصلة في كل مترين و نصف ، وضعت كذلك لتحديد اتجاه المخرج ،فالمنفصلة تلعب دور السهم، هي التي تحدد اتجاه الخروج (أنظر الصور) 


 


كيفية العمل بخط الإرشاد: 
- أولا يقوم ثنائي الإستطلاع بالدخول لإستطلاع المكان كل واحد برباط ذاتي ،العنصر المساعد يحمل خط الإرشاد والرئيس يحمل المصباح ووسيلة الإتصال و يبقيان متماسكين بالرباط الذاتي( أنظر الصورة فوق)،و عند تحديد بؤرة النار، سيقومون بشد الحبل بأحد الاعمدة او الدعامات ثم يخرجون متتبعين المعلمات بالحبل (الزيتونات). 
- بعد ذلك سيقوم ثنائي الهجوم بالدخول الى نقطة البؤرة متتبعين خط الإرشاد. 

ملاحظة: 
- يجب على الثنائي الخروج عند إقتراب نفاد الهواء أو عند سماع جهاز الإنذار 
- إذا دعت الضرورة و أراد ثنائي الإستطلاع الخروج.عليهم ربط خط الإرشاد أولا ثم الخروج بعد ذلك 
- استعمال رامية ماء المكب الدوار (الرامية الصغرى 150 لتر) قد لا تستلزم العمل بخط الإرشاد لأنها هي بدورها تعمل كحبل للإرشاد. 

 


4- كيف يحمل جهاز التنفس العازل؟ 


 


5- الإرهاق البدني: 

يتمثل الإرهاق البدني عند حامل الجهاز على شكلين مختلفين: 
- خلل في الحواس 
- إضطرابات نفسية و جسدية 

1- خلل في الحواس: 
1- تغير في شكل الجسم بسبب الجهاز: صعوبة الحركة في جميع الإتجاهات(النزول والصعود و الإستدارة و الإنحناء) ،صعوبة المرور من الأماكن الضيقة، ضيق في زاوية الرؤية، نقص في السمع أحيانا، انعدام الحس بالروائح، صعوبة التواصل بالكلام، وجود مقاومة عند التنفس. 
2- إضطرابات نفسية و جسدية: 
أسباب الإضطرابات عديدة ، نذكر منها:خوف المتدخل من حلكة المكان أو بسبب قلة التجربة وغيرها تسبب له في خلل في التنفس و خفقان سريع للقلب ينجم عنه استهلاك مفرط في الهواء. 
هناك ايضا عامل الثقل ، حيث يأثر الجهاز سلبيا على حامله بسبب وزنه الغير المألوف (من 10 الى 16 كلغ زائدة) 
هناك ايضا عامل الحرارة، فالحرارة الزائدة بفعل النار و السترة الواقية تسبب التعب و الإرهاق 
كل هذه العوامل تسبب في الإرهاق البدني و بالتالي زيادة استهلاك الهواء من القنينة و الذي ينجم عنه ضياع كمية كبيرة من الهواء في وقت وجيز و بدون جدوى. 

- الفضاء الميت: 
الفضاء الميت :هو حجم الهواء المتبقي بين الشعيبات الهوائية و بين صمام الزفير الموجود بالقناع،هذا الهواء غني بثاني اوكسيد الكربون ،يعاد تنفسه من جديد بعد كل نفس وتسمى هذه الظاهرة : ريبريثنغ (كلمة انجليزية الأصل) 
تتسبب هذه الظاهرة في زيادة تسارع التنفس و زيادة في إفراز هرمون (كاتيشولامين). 

6- القواعد الأساسية: 

1- القواعد الواجب اتباعها قبل الدخول: 

- على مستعملي الجهاز ان يكون على علم و دراية شاملة عن عدد أجهزة التنفس العازلة ومواضعها بالشاحنة. 
- تأكد من وجود الترصيص بالقنينة و كذلك صفيحة المراقبة ( يستغنى عن القنينة الغير المرصصة حتى و لو كان الضغط بها كافيا) 
- يجب تجربة القناع قبل الاستعمال للتأكد من المساكة 
- مراقبة ضغط القنينة في مقياس الضغط 
- لا تحاول الدخول الى منطقة الخطر لو كان الضغط بالقنينة يقل ولو ب20 بار عن الضغط اللازم. 
- تأكد من عمل صفير الإنذار بعد فتح القنينة (بعد ذلك افتح القنينة عن آخرها) 
- لا تحاول تغيير قناعك بقناع لجهاز آخر. 
- البس جهازك عليك، بعيدا عن مكان الخطر 
- إختر طريقة التواصل مع الخارج: حبل، راديو، مزمار، مكبر صوت ... 
- تأكد من الجهاز الرنان ومن صفيحة المراقبة الملتصقة به. 


2- القواعد الواجب اتباعها أثناء الدخول: 

- الحضور أمام المراقب لتسجيل اسمك و قياس الضغط و وقت الولوج 
- استعمال خط الحياة أو رامية ماء المكب الدوار 
- القيام بالإستطلاع و الهجوم بطريقة عقلانية 
- اتباع طرق التنقل بالأماكن الوعرة و العمل بالثنائي (لا يجب على الثنائي الإفتراق أبدا) 


3- القواعد الواجب اتباعها بعد الإنتهاء: 

- تنظيف القناع و جميع التوابع 
- تعبئة القنينات و تفحص الضغط بهن 
- ترتيب المعدات في اماكنها بعدما تتأكد من ترصيص القنينة من طرف المسؤول عن التعبئة 
- مناقشة المشاكل و الأخطاء المصادفة مع المسؤولين حسب السلم الإداري. 

تنبيه: 
- يجب مراعاة العمل بالثنائي ،فلا يجب ان يتخلى أي عنصر عن مرافقه. 
- يجب انتظار خروج الثنائي الأول لإدخال الثنائي الثاني (العمل بأقل عدد ممكن) 
- في حال سماع صفارة الإنذار ،يجب على كل ثنائي الخروج من منطقة الخطر فورا 
- ان دعت الضرورة و أراد الثنائي الخروج، عليهم ربط خط الإرشاد قبل الرجوع 
- يجب النزول بالخلف عند السلالم لتسهيل تحسس الطريق بمقدمة الحذاء وتفادي السقوط في التجاويف. 

7- دور المراقب و حامل الجهاز: 

1- دور المراقب: 
يعين المراقب من طرف رئيس مركز الإغاثة أو من طرف رئيس العتاد و تكمن مهمته في سلامة حاملي الجهاز: 
- تعيين فريق خاص بالسلامة (ثنائي السلامة) و الذي يبقى على أهبة الإستعداد طوال العملية 
- يسجل أسماء الثنائي المتدخل و كذا ضغط القنينات و توقيت الدخول في كل صفيحة من صفائح المراقبة لدى الثنائي 
- يسجل المعلومات من جديد في لوحة المراقبة الخاصة به 
- يتفق مع الثنائي عن نوعية القن الذي سيتعملونه من أجل التواصل 
- يحدد مهمة كل ثنائي (استطلاع أو هجوم) 
- يتأكد من جودة التجهيزات ( المصباح، خط الحياة..) 
- يحسب المدة الزمنية الكافية لكل قنينة أفراد الثنائي، ثم يحدد وقت الإخلاء. 
- يتأكد من الباس الثنائي الجهاز خارج منطقة الخطر 
- يضع قنينات معبئة رهن الإستبدال 
- يبقى على إتصال دائم مع الثنائي المتدخل حتى نهاية العملية. 
- يتكلف بخمسة ثنائي على أكبر تقدير من بينهم ثنائي السلامة 
- يبقى على اتصال دائم مع رئيس عمليات الإغاثة ليعلمه عن أطوار التدخل. 
- يأخذ احتياطاته إستعجاليا عند الضرورة 
- يتأكد من العدة بعد الإنتهاء 

2- دور حامل الجهاز: 

- قبل وضع الجهاز، على حامله التأكد من تعبئة القنينة، و كذلك الجهاز الرنان ومن صفيحة المراقبة. 
- فتح القنينة عن آخرها و تثبيت الجهاز بواسطة الأحزمة. 
- التأكد من مساكة القناع 
- الاتفاق على نوع قن التواصل 
- التأكد من معدات الإستكشاف (المصباح،حبل الارشاد،الربط الذاتي،الجهاز الرنان،وصفيحة الإنحراف) 
- بالنسبة للثنائي سيحمل كل واحد منهما رباطه الذاتي ،الرئيس يحمل المصباح و عدة التواصل،أما مرافقه سيحمل خط الإرشاد. 
- يجمعون العدة ويخبرون المراقب عن أي خلل بها. 


المراجع : 

- Appareil respiratoire isolant : DDSIS 44 
- Appareils respiratoires isolants : GNR DDSC 
- ARI contraintes physiologiques : CS Salon de Provence 
- Les Appareils respiratoires : CS Sal de Provence 
- Accoutumance au port de l’ARI : FIA des SPP 
- Les ARICO : CS Divonne 
- Equipes en binomes : Utilisation des lances à eau à main : GNR DDSC 


 

القسم:jewelry, REVIEWS

نبذة عن الكاتب

شبكة المسعف

مدير الموقع : عبد الفتاح الفناني.

العنوان : الفناني عبد الفتاح ص ب 45 امزورن .اقليم الحسيمة. المغرب
الهاتف : 2126.66.93.24.74
البريد الإلكتروني الأول : almos3if@gmail.com
البريد الإلكتروني الثاني : charjane@live.fr

تعليقات

إضافة تعليق

^