النزيف

نظرة عامة

المادة الرابعة: 
النزيف



I) ما هو النزيف؟ 
النزيف هو فقدان أو جريان الدم خارج مساره في الجهاز الدموي. 
II) تعريف الدم: 
الدم سائل أحمر يجري في العروق ويتكون من البلازما، والكريات الحمراء، الكريات البيضاء والصفائح الدموية، مهمته: 
- تأمين الأوكسجين والتغذية للخلايا (سكريات، دهون، بروتينات...) 
- نقل فضلات الخلايا بعد تصفيتها إلى خارج الجسم ليتخلص منها عبر البول أو الزفير أو المسامات الجلدية. 
- نقل الهورمونات المنظمة لنشاط وعمل الأعضاء. 
- توزيع الحرارة في الجسم كله وإبقاءها في نسبة 37 درجة مئوية نسبيا. 
III) ما هي أنواع النزيف؟ 
هناك ثلاثة أنواع: 
نزيف خارجي: وهو نزيف مرئي يخرج من جرح ما. 
- نزيف مخرج: وهو نزيف مرئي كذلك، لكنه يخرج من أحد المنافذ الطبيعية (كالأنف والأذن والفم والمستقيم...) 
- نزيف داخلي: نزيف غير مرئي بل مستنتج، وهو يسري داخل التجويفات الطبيعية وهو من أخطر أنواع الأنزفة. 
النزيف الخارجي: 
هذا النزيف يكون سببه عادة إما بسبب أداة قاطعة أو ثاقبة (سكين، مفك براغي، مقطعة، منشار ... ) والتي بإمكانها أن تحدث جروحا حظيرة في بعض الأحيان ومصحوبة بنزيف حاد أو تتسبب في بتر عضو ما، خصوصا بشفرات الآلات الكهربائية أو الحرارية... 




أ‌- كيف يمكن السيطرة على النزيف الخارجي؟ 
عند فحص المصاب في حادث ما، على المسعف أن يبحث عن مصدر النزيف، لكي يتدخل لوقفه فورا وذلك إما: 
- بالضغط الموضعي. 
- أو بالضغط عن بعد. 
- أو باستعمال الرباط الخانق. 
 طريقة الضغط الموضعي: وبه طريقتان: 



 الضغط اليدوي المباشر: 
- مدد المصاب وارفع عضوه المتضرر إلى أعلى والضغط على مكان النزف بالأصابع أو براحة اليد، ويمكنك إزالة الملابس أو طيها أو توسيع رقعتها إن أعاقت عملك، 
- حاول أيضا أن تحمي يديك باستعمال قفازات طبية أو حتى كيس بلاستيكي كتوم ونظيف وذلك لحماية المصاب من التلوث من جهة وحماية نفسك من العدوى في حالة إذا ما كان المصاب به أمراض معدية من جهة ثانية. ولا تحاول تضييع الوقت في أشياء غير ضرورية كأن تذهب لغسل يديك أو الذهاب للبحث عن قفازات أو الذهاب للإخبار، فهذه مسائل ثانوية مقارنة مع خطر النزيف الذي قد يفقد المصاب حياته خلال دقائق فقط. 
- استمر في الضغط على الجرح ولا تزيل قبضتك عنه إلا حين قدوم الإسعاف، وذلك حتى لا يعود النزيف من جديد. 
ملاحظة: 
هذا الضغط الموضعي، فعال جدا وغالبا ما يوقف النزيف. 
o : الضغط بضمادة ضاغطة 
هناك ظروف خاصة في بعض الأحيان تستلزم على المسعف استعمال هذه الطريقة مثلا: 
- إذا كان وحيدا أو عليه الذهاب للإخبار. 
- إذا كان وحيدا وسط عدد من الضحايا بهم إصابات بليغة. 
- إذا أراد أن يريح يديه بعد تأخر الإسعاف. 




طريقة: يمكنك الاستعانة بقطعة قماش أو منديل قطبي أو ورقي نظيف، ويتبث برباط ضاغط (وشاح، ربطة عنق، قطعة ثوب، ضمادة...) ضع المنديل فوق الجرح، ثم اضغط عليه بيدك واربطه بإحكام بالرباط الضاغط. 

تنبيــــه: 
عند إحساس المصاب بتنميل في أطرافه أو برودة وتغير لون الجلد عند نهاية العضو المتضرر، يجب فك وثاق الرباط شيئا ما. 

 وقف النزيف بالرباط الخانق Garrot: 
الرباط الخانق عبارة عن قطعة من القماش أو الثوب (وشاح، منديل، ربطة عنق، حزام...) حيث يوضع إما حول الفخذ أو حول الساعد فقط ولا يوضع حول العنق أو الصدر أو البطن، استعماله يوقف جريان الدم نهائيا في جميع عروق الأطراف المتضررة، وهكذا يتوقف النزيف تماما. 



تنبيــــه: 
استعمال الرباط الخانق يعتبر خطرا، ويستعمل إلا في حالات خاصة، كما أنه يعتبر من بين آخر الحلول والتي نادرا ما يستعملها المسعف. 

بعض الحالات التي يمكن فيها استعمال الرباط الخانق: 
- المسعف وحيد وعليه أن يقوم بالإخبار. 
- المسعف وحيد وسط عدد من الجرحى حالتهم جد حرجة. 
- الضغط الموضعي والضغط عن بعد لا يجدي أو يستحيل القيام بهما. 
- وجود عضو مبتور مع نزيف غير متحكم فيه بطريقة أو أخرى. 

تنبيــــه: 
- لا تستعمل أبدا أربطة الثوب الرفيعة أو الحبال أو الأسلاك المعدنية أو الكابلات، أو الأربطة المرنة أو المطاطية في خنق الشرايين النازفة (الرباط المطاطي الذي يستعمله الأطباء والممرضون بالمستشفيات ما هو إلا للاستعمال الخاص لفرز العروق من أجل حقن دواء أو محلول ما فقط) 
- لا تستعمل الرباط الخانق بين المرفق ورسغ اليد أو بين الركبة وكاحل القدم، لأن الشريان يمر بين عظمتين ولا يمكن خنقه بتاتا. 
- اكتب ورقة عليها وقت وضع الرباط الخانق وضعها فوق صدر المصاب ولا تغطها. 
- لا تفك الرباط الخانق أبدا، اترك شأنه للطبيب. 


طريقة وضع الرباط الخانق: 
+ نزيف الساق: 
- حاول إبقاء قبضة يدك على نقطة الضغط فوق ثنية الفخذ. 
- مرر بيدك الثانية الرباط العريض مطوي طوليا إلى اثنين تحت تجويف الركبة. 
- ادخل طرف الرباط الأطول في حلقة الثنية من الجهة الأخرى من الركبة. 
- شد كلا الطرفين معا، ثم اعد شدهما بربطة ثانية لتمتينها. 
- سجل وقت وضع الرباط الخانق على ورقة وضعها فوق بطن أو صدر المصاب، مع إبقائها ظاهرة بوضوح مثلا (رباط خانق: 16:30). 



- أكمل فحصك واحم المصاب من البرد وتقلبات الطقس. 
- قم بالإخبار ثم المراقبة إلى حين نقله إلى مركز الرعاية الصحية. 

ملاحظة: 
في حالة تعذر وجود ورقة أو قلم حبر، يمكنك كتابة حرف"G" (يعنى Garrott)، على جبهة المصاب باستعمال قلم حبر أحمر أو أحمر شفاه أو أي ملون أحمر، ثم أخبر أعضاء الإسعاف بذلك وبوقت وضعه حتى تسهل على طاقم الإسعاف والطاقم الطبي، تشخيص وتقييم خطورة حالة المصاب، ولتركيز الاعتناء به أولا. 




للتذكير: 
- يجب أن يكون الرباط الخانق مرئيا وأن لا يغطي. 
- لا تفك الربطة أبدا دون حضور طبيب (احتمال إصابة المصاب بالقصور الكلوي لاحقا) وتسمم الجهاز الدموي بمادة "الطوكسين" السامة. 
- إذا فقد المصاب كمية لا بأس بها من الدم، ارفع ساقيه على كرسي أو أي شيء مرتفع أو حتى فوق ركبتيك ولا تخفضهما أبدا. 
- وضع الرباط الخانق ، عملية خطرة، لا يمكن القيام بها إلا في حالات خاصة حيث بدونها ستكون حظوظ حياة المصاب ضعيفة، وهو يعتبر من بين آخر الحلول. 
- لا تسقي أبدا مصابا عنده نزيف، بالماء أو عصير أو أي محلول، وذلك حتى لا تعرقل التدخل الجراحي إن استوجب. 
- قم دائما بمراقبة المصاب بعد وضع الرباط الخانق : مراقبة الوظائف الحيوية (النبض، التنفس، الوعي)، مراقبة العلامات على المحيا (عرق، الشحوب، ازرقاق...) 
- احمه من البرد. 



النزيف المخرج: 
هو نزيف يخرج عبر الفتحات الطبيعية لجسم الإنسان، ويكون سببه إما جرح داخلي (تمزق العروق ناتج عن رضح قوي) أو بسبب مرضي (قرحة،الالتهابات...) ويعتبر خطيرا إذا كان غزيرا (نفث أو قيء الدم) أو إذا كان ناتجا عن رضوح قوية في الجمجمة (نزيف المخ). 

أ‌- أنواع النزيف المخرج: هناك أنواع عديدة منها: 
- الرعاف أو نزيف الأنف. 
- نزيف الأذن. 
- قذف الدم عبر الفم. 
- النزيف المهبلي عند المرأة. 
- النزيف الشرجي و الإحليلي. 


الرعاف أو نزيف الأنف: 
ويكون إما بسبب: 
- مرضي أو رضح موضعي: كضربة قوية على الأنف أو بسبب ارتفاع الضغط الدموي أو ارتفاع الحرارة أو المبالغة في تنظيف الأنف بالأظافر. 
- رضوح في الجمجمة: ناتجة عن حوادث السير أو السقوط من مكان عال، هنا غالبا ما يكون المصاب فاقدا للوعي، ويتطلب عناية فائقة. 


o كيف تتصرف؟ 
- في حالة الرضح الموضعي: اضغط بالسبابة على المنخار الذي ينزف، مع جعل الرأس مائلا شيئا ما إلى الأمام، ثم اسند مرفقك على طاولة أو ذراع كرسي وذلك لمدة عشرة دقائق مع التنفس عبر الفم. 




إذا لم يتوقف النزيف، اطلب استشارة طبية أو أطلب الإسعاف 
- في حالة رضوح الجمجمة : أخبر مصالح الإسعاف الطبي، إذا كان فاقدا للوعي ضعه على جنبه في وضعية الإفاقة على جهة مكان النزف الآن غالبا ما يكون سبب النزيف كسر في عظام الجمجمة، وعليه يجب تصريف الدم النازف إلى الخارج، حتى لا يضغط على المخ فيزيد من حدة الإصابة. 


نزيف الأذن: 
هو نزيف مصدره داخل الأذن، يصرف منها عبر قنوات السمع، غالبا ما يكون علامة على رضوح الجمجمة خصوصا بعد حادث ما، أما إذا كان غير ذلك، فربما يكون بسبب مرض ما كان كالتهاب الأذن الداخلية مثلا. 
o كيف تتصرف؟: 
- ضعه على جنبه جهة الأذن النازفة. 
- قم بالإخبار. 
- قم بالإنعاش القلبي الرئوي إذا توقفت الوظائف الحيوية. 
- احمه من البرد بغطاء أو ملاءة. 
- راقب العلاقمات الحيوية إلى حين قدوم الإسعاف. 

قذف الدم عبر الفم: 
وهو نوعان: 
- قذف الدم مع السعال: وهو دم أحمر صافي وبه أحيانا فقاعات هوائية مصدره الجهاز التنفسي. 
- قذف الدم مع القيء: وهو دم أحمر مائل إلى السواد وبه أحيانا فتات الطعام، مصدره الجهاز الهضمي. 
هذان النوعان من النزيف يعتبران خطيران، وغالبا ما يكون السبب إما أمراض باطنية أو بسبب رضح قوي ناتج عن اصطدام الجدع بجسم صلب. 

o كيف تتصرف: 
- ضع المصاب في وضعية الجلوس أو نصف جلوس إذا أسمحت له حالته بذلك. 
- قم بإخبار الإسعاف الطبي. 
- احتفظ بالدم المقذوف في وعاء ليكشف عليه الطبيب لاحقا. 
- راقب العلامات التي تبين خطورة النزيف (سرعة النبض، سرعة التنفس، عرق، شحوب، عطش وقلق المصاب) في حالة ظهور هذه الأعراض ارفع ساقيه إلى أعلى. 
- احمه من البرد، طمئنه واستمر في مراقبته. 


تنبيـــه: 
- لا تعط أبدا أي سائل لمصاب ينزف، ولو حتى جرعة واحدة للمضمضة. 
- قم دائما بتدفئته وحماية من البرد. 
- في حالة نزيف اللسان، ضع قطعا مطوية من الشاش المعقم في فم المصاب ثم اطلب منه أن يغلق فمه. 

o النزيف المهبلي للمرأة: 
ويكون إما وقت العادة الشهرية ولكن بكمية أكبر وغير اعتيادية أو خارج وقت العادة ويكون غالبا بسبب حمل خارج الرحم، وهذه الحالة تتطلب إسعافا استعجاليا. 
 كيف تتصرف؟ 
- مدد الضحية على ظهرها وقم بتغطيتها لحمايتها من البرد ومن عيون الفضوليين. 
- اطلب منها أن تضع مناشف أو فوط تحت منطقة الحوض والفخذين. 
- اطلب منها أن تثني ركبتها إلى الوراء شيئا ما وتفارق بينهما. 
- قم بالإخبار ثم المراقبة. 

o النزيف الإحليلي أو الشرجي: 
يخرج النزيف الشرجي أحيانا مخلطا بالبراز وهو إما أحمر أو أسود كما أنه يحمل في الغالب رائحة قوية ويكون مصدره إما باطني (الجهاز الهضمي) إما خارجي (التهاب البواسير)،وأما النزيف الإحليلي فهو نزيف يصرف مع البول لونه أحمر كذلك وهو علامة على وجود أمراض باطنية أو نتاج إصابات خطيرة تستلزم استشارة طبية عاجلة. 

النزيف الباطني: 
هو نزيف يسري خارج العروق وبداخل الجسم، ولا يرى بالعين المجردة، وهو يتطلب تدخلا طبيا مستعجلا وضروريا، ويمكن استنتاجه بالعلامات التالية: 
- شحوب الوجه.و عرق بدون أي مجهود ورغم برودة الجو 
- سرعة النبض والتنفس. 
- إحساس بالبرد مع برودة أطراف الأصابع. 
- قلق.و عطش شديد. 
 كيف تتصرف؟ 
- مدد المصاب على ظهره وفك له جميع معيقات التنفس. 
- ارفع ساقيه إلى أعلى. 
- احمه من البرد. 
- راقب وظائف الحيوية كل دقيقة. 
- قم بالإخبار. 
- ضعه على جنبه (وضعية الإفاقة) في حالة ما إذا فقد وعيه.


رسم مبياني لحالة النزيف الخارجي 




القسم:jewelry, REVIEWS

نبذة عن الكاتب

شبكة المسعف

مدير الموقع : عبد الفتاح الفناني.

العنوان : الفناني عبد الفتاح ص ب 45 امزورن .اقليم الحسيمة. المغرب
الهاتف : 2126.66.93.24.74
البريد الإلكتروني الأول : almos3if@gmail.com
البريد الإلكتروني الثاني : charjane@live.fr

تعليقات

إضافة تعليق

^